عشيرة أبوطير

أول موقع خاص بعشيرة أبوطير حول العالم العربي و الاسلامي


    عشائر الكشاكلة بالقدس

    شاطر
    avatar
    محمدابوطير
    Admin

    المساهمات : 336
    تاريخ التسجيل : 06/01/2010
    العمر : 38
    الموقع : http://abutair1979.yoo7.com

    عشائر الكشاكلة بالقدس

    مُساهمة  محمدابوطير في الثلاثاء مارس 23, 2010 3:04 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم أبرز المدارس القديمة في القدس(6) 1ـ المدرسة الأباصيرية ـ تقع بجوار باب الناظر (غـرب الحرم شـمالاً)• تنسب للأمـير علاء الدين الأباصيري (ت 693هـ/ 1293م) وكان ناظر الحرمين (القدسي والإبراهيمي في الخليل) من أيام الظاهر بيبرس حتى زمن المنصور قلاوون• ـ تحولت في العهد التركي إلى مسكن لبعض الأفارقة الذين استخدمتهم الحكومة التركية في شؤون الشرطة، وعهدت إليهم بحراسة المدارس والمنازل والأروقة في منطقة الحرم القدسي• ـ صار قسم منها داراً للسكن، ترابط فيه جماعة من آل الخالدي• 210 ـ المدرسة البدرية ـ تقع خارج الحرم في الحارة المعروفة بـ "الواد"، أوقفها على فقراء الشافعية بدر الدين الهكاري(610هـ/ 1213م) أحد أمراء الملك المعظم عيسى، ودفن فيها وسميت باسم "الملكة العلية المجاهدة بدرية"• ـ تحولت إلى دار للسكن، وترابط فيها جماعة من عائلة توتونجي• 11 ـ المدرسة البلدية ـ تقع شمال باب السكنية (غرب الحرم)• أوقفها الأمير سيف الدين منكلي بغا الأحمدي (ت 782هـ/ 1380م)• واتخذت بعده مدرسة لأبناء البلد (ومن هنا اسمها)• ـ دفن فيها الشيخ المفتي محمد الخليلي (ت 1149هـ/ 1736م) وقد ترك فيها خزانة كتب آلت لأحد أبناء عائلة الترجمان ثم إلى الوقف الإسلامي• 17 ـ المدرسة الجراحية ـ تقع على بعد 2كم من سور المدينة القديمة إلى الشمال، في حي الشيخ جرّاح (الذي استمدت منه اسمها) وهو واقفها الأمير حسام الدين الجراحي (ت 598هـ /1201م) أحد أمراء الملك صلاح الدين، الذي أبلى بلاء حسناً في تحرير القدس من الاحتلال الفرنجي• ـ اسـتولى عـليها الصهيونيون من عـام 1948 • 18 ـ المدرسة الجوهرية ـ تقع غرب باب الحديد قرب المدرسة الأرغونية• أنشئت (844هـ/ 1440م) في زمن السلطان الملك الظاهر خشقدم• ـ كانت من المدارس المهمة، وقد تولى التدريس فيها كمال الدين محمد بن أبي شرف المقدسي الذي تولى أيضاً مشيخة الصلاحية (ت906هـ/ 1500م)• ـ تحولت إلى دار للسكن، وترابط فيها جماعة من آل الخطيب• 19 ـ المدرسة الحسنية ـ تقع قرب باب الأسباط• أنشئت (837هـ/ 1433م) في زمن الأمير حسام الدين الحسن بن محمد الشهير بالكشكلي نائب القدس وناظر الحرمين الشريفين• وقد استمرت بتأدية مهمتها حتى القرن 12هـ/ 18م• ـ تتكون من طابقين• جزء منها صار اليوم دار سكن، والجزء الآخر ضم إلى المدرسة المنجيكية• واتخذت المدرسة مقراً للمجلس الإسلامي الأعلى ثم مقراً لدائرة الأوقاف في القدس حالياً• ـ هناك مدرسة تحمل الاسم نفسه، واقفها شاهين الحسني الطواشي(ت 815هـ/ 1412م) انتقلت إلى جماعة من النصارى، ومدرسة أخرى اندثرت• وتحول جزء منها إلى دار للسكن، ويرابط فيها بعض آل البديري• 20 ـ • 23 ـ المدرسة الخنثنية ـ تقع بجوار المسجد الأقصى من جهة الجنوب، خلف المنبر• أوقفها الملك الناصر صلاح الدين (587هـ/ 1191م) على التقي جلال الدين الشاشي، وعلى من يقتدي به من الصالحين بعده• ـ يعود بناؤها إلى زمن الرومان، وصار فيها زاوية ومسجد• ـ استخدام مقرها لاحقاً لخدمة المسجد (حفظ القناديل وتنظيمها••)• 24 ـ المدرسة الدوادارية ـ تقع عند باب المجاهدين (العتم)• بنيت وأوقفت (695هـ/ 1295م) من قبل الأمير علم الدين سنجر الدوادار (أي صاحب دواة السلطان وهو مايعادل السكرتير الخاص به)• ـ كان يدرس فيها الفقه على المذهب الشافعي• ـ تستخدم حالياً مقراً للمدرسة البكرية الابتدائية للبنات• 25 ـ المدرسة الزمينية ـ تقع غربي الحرم، فوق الإيوان الذي بباب القطانين، وبابها من داخل الحرم• أنشأها(886هـ/ 1481م) الخودجكي الشمسي محمد بن الزمرد خان• ـ تحولت إلى دار للسكن، وترابط فيها جماعة من آل العفيفي، وتشرف عليها هيئة الأوقاف الإسلامية• 26 ـ المدرسة السلامية ـ تقع بالقرب من باب المجاهدين (العتم)• أوقفها (700هـ/ 1300م) أبو الفدا إسماعيل السلامي• ـ قال عنها محمد كرد علي في "خطط الشام" إنها كانت داراً للقرآن• ـ تستخدم حالياً داراً للسكن، يرابط فيها آل جار اللّه• 27 ـ المدرسة الصبيبية ـ تقع خارج الحرم القدسي، أوقفها (809هـ/ 1406م) علاء الدين على بن ناصر الدين محمد نائب القلعة الصبيبية، وقد ولي نيابة القدس وبنى فيها مدرسة نقل إليها بعد وفاته في دمشق في العام نفسه• ـ تشكل اليوم جزءاً من المدرسة الفخرية• 28 ـ المدرسة الصلاحية ـ تقع خارج الحرم في موقع يسمى صندحنه• أنشئت (583هـ/ 1187م) إثر التحرير الصلاحي للقدس، وكانت أول مدرسة في بيت المقدس في العهد الأيوبي• وأصبحت أشهر المدارس الإسلامية في القدس، بعد أن استقدم لها صلاح الدين خيرة العلماء والمدرسين من بلدان مختلفة، ووقف الأوقاف الكثيرة للإنفاق عليها• ـ جرت عليها إصلاحات عدة طوال القرون الستة اللاحقة لإنشائها• ـ قام بالتدريس فيها العديد من كبار العلماء والقضاة والدعاة، مثل:الكناني، القرقشندي، الكركي، الخزرجي، السعدي، الديري، وغيرهم• وكانت منارة إشعاع في العهدين المملوكي والعثماني• ـ آل بعضها إلى الخراب إثر زلزال (1237هـ/ 1821م)• أعطاها العثمانيون للفرنسيين(1273هـ/ 1856م) لوقوفهم إلي جانب العثمانيين في حرب القرم، فجعلوها كنيسة• ثم استرجعها الأتراك (عام 1915م) وحولها جمال باشا إلى كلية علمية دينية عرفت باسم كلية صلاح الدين، وصارت بمنزلة جامعة عربية وإسلامية، وإذ استقطبت أساتذة من فلسطين ودمشق وآخرين من إيران والهند• ـ بعد الاحتلال البريطاني، أعادها الإنكليز إلى "الآباء البيض" وأقام هؤلاء فيها مدرسة وكنيسة• 29 ـ المدرسة الطازية ـ تقع في طريق باب السلسلة |(غرب الحرم) تجاه تربة بركة خان، وإلى الغرب من المدرسة الجالقية، نسبت إلى مؤسسها الأمير المملوكي طاز(ت 763هـ/ 1362م)• ـ يستدل من سجلات المحكمة الشرعية في القدس أنه كان يدرس فيها نخبة من العلماء والقضاة• 30 ـ المدرسة الطشتمرية ـ تقع هي الأخرى عند باب الناظر• أنشأها (784هـ/ 1382م) المقر الأشرف السيفي طشتمر العلائي الذي دفن في تربة بالقرب منها•• ـ تستخدم حالياً داراً للسكن، ويربط فيها بعض آل الإمام• 31 ـ المدرسة الطولونية ـ تقع فوق الرواق الشمالي للحرم القدسي، يوصل إليها الدرج المستخدم للصعود إلى منارة باب الأسباط• أنشأها (800هـ/ 1397م) شهاب الدين أحمد بن الناصري محمد الطولوني الظاهري، في زمن الملك الظاهر برقوق• ـ تولى التدريس فيها الإمام العلامة شهاب الدين أبو البقاء أحمد المصري الذي قدم إلى القدس (830هـ/ 1426م)• ـ درست مع الزمن، ولم يعثر لها على أثر• 32 ـ المدرسة العثمانية ـ تقع عند باب المطهرة (غربي الحرم)، مقابل سبيل قايتباي• أوقفها (840هـ/ 1437م) أصفهان شاه خاتون بنت الأمير محمد الشهيرة بخانم في زمن الملك الأشرف برسباي• ـ كان لها دور كبير في الحركة العلمية في القدس، ومن مدرسيها شيخ الإسلام سراج الدين عمر أبي عبد اللطيف المفتي في الديار المقدسية، وجار الله بن أبي حافظ الدين المقدسي• ـ تتكون من طابقين، جزء منها يقوم على الرواق الغربي للحرم• يتم الوصول إليها عبر مدخل مرتفع جميل ذي حجارة بيضاء وحمراء• رممت من قبل المجلس الإسلامي الأعلى، وقامت السلطات الصهيونية بحفريات تحتها مما أدى إلى تصدع مبناها ومسجدها• وتم إغلاق البئر الموجود داخلها نتيجة تشقق أرضيته وجدرانه وسقوط أحد الأقواس الحاملة• ـ يستخدم جزء منها حالياً للسكن، يرابط فيها بعض آل الفتياني، واستولى المحتلون الصهاينة على جزء آخر، وأغلقوا نافذته بالحجارة، وهو مطل على ساحات الحرم• 33 41 ـ المدرسة المعظمية ـ تقع مقابل باب المجاهدين (العتم)• وقفها الملك المعظم عيسى (614هـ/ 1217م)• ومن أسمائها: المدرسة الحنفية• كانت من كبريات مدارس بيت المقدس• وجرى فيها تدريس العلوم الشرعية والحديث والتفسير والمعاني واللغة العربية• ـ في جهتها الشمالية بابان، تحدهما أعمدة رخامية، وتمتاز بسقفها المذهب• ـ تحول قسم منها إلى دار للسكن• 42 ـ المدرسة الملكية (الجوكندارية) ـ تقع في الرواق الشمالي للحرم، بين المدرستين الأسعردية والفارسية، مدخلها مشترك مع الأولى• أنشئت (741هـ/ 1340م) في زمن ملك الجوكندار خلال حكم الملك الناصر محمد بن قلاوون• وقد استمر التدريس فيها حتى نهاية القرن 12هـ • ـ تتكون من طابقين، لها نوافذ مطلة على الحرم، وكانت غرفها تستخدم للتدريس والسكن• ـ تشتمل على معظم العناصر المعمارية في العهد المملوكي، وخاصة تبادل لوني الحجارة التي بنيت فيها (الأحمر والأبيض)• ـ تحولت إلى دار للسكن، وهي وقف ذري لآل الخطيب الذين يرابطون فيها حالياً• 43 ـ المدرسة المنجكية ـ تقع فوق الرواق الغربي للحرم شمال باب الناظر• أنشئت (762هـ/ 1360م) في زمن الأمير سيف الدين منجك اليوسفي الناصري، وجعل لها أوقافاً ورتب لها فقهاء وموظفين• ـ استمر دورها الفكري حتى العهد العثماني ووسعت فيه• وفي العهد البريطاني صارت مدرسة ابتدائية، ثم حولت إلى دار للسكن• عمرها المجلس الإسلامي الأعلى في العشرينيات واتخذها مقراً له وضم إليها المدرسة الحسنية• ـ تتكون من طابقين، وتستخدم حالياً مقراً لدائرة الأوقاف الإسلامية العامة في القدس ولرئيس الهيئة العلمية الإسلامية• 44 ـ المدرسة الموصلية ـ تقع عند باب المجاهدين (العتم)، وتنسب للخواجا فخر الدين الموصلي• ـ جاء في سجلات المحكمة الشرعية في القدس أن مدرسها ومتولي أوقافها(1175هـ/ 1761م) هو جار الله لطفي• 45 ـ المدرسة الميمونية ـ تقع قرب باب الساهرة، على بعد نحو 200م من السور داخل المدينة• مبناها بالأصل كنيسة تعود إلى العهد الروماني باسم دير المجدلية• أوقفها (593هـ/ 1197م) الأمير فارس الدين ميمون الخازندار في زمن الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي• ـ ابتدأت زاوية وصارت مدرسة للشافعية، واستمرت بتأدية مهمتها حتى القرن 12هـ/18م• ـ كانت من أوقاف آل العسلي حتى أواخر القرن التاسع عشر، واتخذها الأتراك مدرسة وسماها "قدس شريف مكتب إعداديسي"• ـ في العهد البريطاني حولت إلى مدرسة للبنات تابعة لمصلحة المعارف العامة• 46 ـ المدرسة الناصرية (النصرية) ـ كانت على برج باب الرحمة (من أبراج السور الشرقي) عرفت بهذا الاسم نسبة إلى منشئها الشيخ نصر المقدسي• ثم عرفت بالغزالية نسبة للإمام الغزالي الذي اعتكف فيها وألف هناك كتابه "إحياء علوم الدين"• ـ جددها الملك المعظم عيسى (610هـ/ 1213م) وجعلها زاوية لقراءة القرآن والاشتغال بالنحو• 47 ـ المدرسة النحوية ـ تقع في الجنوب الغربي من صحن الصخرة المشرفة بناها الملك المعظم عيسى (604هـ/ 1207م)• ـ كـان يـدرس فيها عـلم النحـو لسـيبويه، فسـميـت بـذلك• 48 ـ المدرسة النصيبية ـ تقع في الجهة الشمالية من الحرم، غرب المدرسة الأسعردية• أوقفها الأمير علاء الدين علي نائب قلعة نصيبين، وقد ولي نيابة القدس وبنى فيها مدرسة، نقل إليها بعد وفاته في دمشق (809هـ/ 1406م)• 49 ـ المدرسة الوجيهية ـ تقع قـرب الغـوانمة (أقصى غـربي الحـرم)، أوقفها الشـيخ وجــيه الدين الحنبلي (ت 701هـ/ 1301م)• ـ تستخدم حالياً داراً للسكن• 50 ـ مدارس أخرى ـ من العهد المملوكي: الشيخونية، الجهاركسية، اللؤلؤية، القرقشندية، المهمازية، السامطية، الحنفية• ـ من العهد العثماني: الرصاصية، الحكمية• مقابل هذه المدارس التي تنتمي إلى الشواهد الأبدية على هوية القدس العربية والإسلامية،

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 6:02 pm