عشيرة أبوطير

أول موقع خاص بعشيرة أبوطير حول العالم العربي و الاسلامي


    نص بيان المتقاعدين العسكريين

    شاطر
    avatar
    محمدابوطير
    Admin

    المساهمات : 336
    تاريخ التسجيل : 06/01/2010
    العمر : 38
    الموقع : http://abutair1979.yoo7.com

    نص بيان المتقاعدين العسكريين

    مُساهمة  محمدابوطير في الجمعة مايو 21, 2010 6:34 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أيها الأردنيون الشرفاء

    تتوجه اللجنة الوطنية للمتقاعدين العسكريين إليكم بتحية الوطن ، وتضع بين أيديكم الحقائق الآتية :

    أولا، إن المشروع الصهيوني القديم ـ الجديد لتصفية القضية الفلسطينية على حساب الأردن ، تحوّل ، مؤخرا، إلى خطط يجري تنفيذها بالفعل ، سواء على المستوى الاستراتيجي بمنع قيام الدولة الفلسطينية وتحويل الضغط الدولي باتجاه الأردن أو على المستوى الميداني بمواصلة سياسات الحصار والتهجير لأبناء الضفة الغربية باتجاه الأردن، أو على المستوى السياسي والإعلامي بشنّ حملة منظمة ضد المملكة من أجل تجنيس المزيد من المهجرين الفلسطينيين ، وفرض ما يسمى بالمحاصصة السياسية في ظل ما يخطط له من أغلبية ديمغرافية فلسطينية ،

    ثانيا، إن هذه الخطط تلاقي نجاحات متتابعة ؛ إذ بلغ عدد الفلسطينيين في الأردن اليوم أربعة ملايين ونصف المليون ، منهم مليونان من اللاجئين والنازحين المجنسين نهائيا ، وحوالي 850 ألف نازح مجنس يحمل البطاقة الصفراء ( بمايعني أنه يملك تصريحا من الإحتلال بالإقامة في الضفة الغربية ) وحوالي مليون ومايتان وخمسون ألفا من غير المجنسين الذين يحملون البطاقة الخضراء ( الضفة الغربية ) والزرقاء ( غزة ) وتتعرض المملكة لضغوط صريحة لتجنيس الجميع ومنحهم كوتا في النظام السياسي تساوي نسبتهم . وهو ما يقود إلى الوطن البديل .

    ثالثا ، إن الإجراءات الصهيونية الأخيرة تشكّل خطرا داهما على مستويين (1) حرمان أبناء الضفة المقيمين في الأردن من حقهم في العودة و الإقامة في الضفة بحجة أنهم حاصلون على جنسية أخرى (2) تهجير المزيد بحجج مختلفة ، وفي ظل سياسات الحصار والإرهاب.

    رابعا، إن اخطر ما في المؤامرة الصهيونية أنها تجد لها أنصارا يتكاثرون في بلدنا ، ويعبرون صراحة عن مطالب التوطين والمحاصصة ، بل ويلجأون إلى الإستعانة بالأميركيين والصهاينة لهذا الغرض،

    خامسا، إن السياسات الحكومية الأردنية تُظهر الضعف الشديد نحو الضغوط الأميركية والتحدي الصهيوني وأعوانه المحليين ، وقد شرعت بالفعل في اعتماد نظام المحاصصة المتجه نحو الوطن البديل في المستويات السياسية والإدارية والسيادية، ويظهر ذلك من خلال تولية السلطات الرئيسية والقيادات والمواقع الحساسة في الدولة الأردنية لغير مستحقيها حتى من دون أن يحصل بعضهم على كامل حقوق الجنسية،

    سادسا، ويعود ذلك الضعف إلى تنفيذ سياسات الخصخصة وبيع القطاع العام وسيطرة قوى البزنس والفساد والاستثمارات المشبوهة ، مما أدى إلى تضخم المديونية العامة وعجز الموازنة والإفلاس الاقتصادي وشيوع الفقر والجوع والبطالة ، خصوصا في صفوف أبناء الأردنيين،

    سابعا، كما يعود ذلك الضعف في مجابهة خطط الوطن البديل إلى ظهور وترسخ مراكز القوى والعائلات الحاكمة التي تتخذ القرار وتشكّل الحكومات وتمنع الشعب الأردني من تقرير مصيره ومستقبله والدفاع عن وطنه ومصالحه.

    وبناء عليه ، تدعو اللجنة الوطنية للمتقاعدين العسكريين إلى توحيد الصفوف ،

    والعمل من أجل ما يلي :

    أولا، التأكيد على أن الدستور الأردني لا يمنح أيا كان ، وكائنا مَن كان، أية سلطات إلا لجلالة الملك من دون شراكة أحد بغض النظر عن صلة القرابة أو اللقب،. وجلالة الملك يمارس سلطاته من خلال حكومة ذات ولاية عامة، وبعد حصولها على ثقة مجلس نواب منتخب بنزاهة في ظل تمثيل للمحافظات على أساس الجغرافيا وليس السكان، وبشكل ملائم. وينبغي تشكيل الحكومات ، بالطبع، على أساس يمثّل الشعب الأردني وليس مراكز النفوذ والعائلات الحاكمة ورجال الأعمال.

    ثانيا، الإلتزام والتقيد بروح الدستور ونصوصه والابتعاد عن المزاجية في اختيار شخوص الحكومة والوظائف العليا والتي ينبغي ان تكون بعيدة عن العلاقات الشخصية أو المالية وأن تضع المصلحة العليا للوطن فوق كل الاعتبارات من خلال اختيار شخصيات وطنية معروفة بالانتماء والنزاهة ،

    ثالثا، إن قرار فك الإرتباط لعام 88 ـ والناشيء أصلا عن طلب منظمة التحرير الفلسطينية وقرار القمة العربية لعام 1974 هو قرار مفصلي في النظام السياسي الأردني ، من حيث أنه أنهى وضع والتزامات الوحدة مع الضفة ، قانونيا وإداريا وسياسيا. وقد آن الأوان لدسترته وإصدار القوانين اللازمة لتطبيقه نصا وروحا ، بما في ذلك إنهاء تداخل المواطنة مع الضفة الغربية وتداخل النقابات والهيئات والأحزاب الخ ...

    وعليه ، يكون وضع الأخوة الفلسطينيين في الأردن كالتالي :

    (1) غير القادرين على العودة الفعلية أو السياسية . وهؤلاء أردنيون إلى أن يتم تنفيذ القرار الدولي 194 القاضي بعودتهم إلى ديارهم . وهو القرار الذي ينبغي أن يكون محور السياسة الخارجية الأردنية ..

    (2) القادرون على العودة الفعلية أو السياسية ، وينبغي منح هؤلاء الجنسية الفلسطينية أو وثائق سفر فلسطينية ، تضمن حقهم في مواطنة بلادهم.

    رابعا، إن الحاجة ملحة لقيام حكومة وطنية قادرة على الدفاع عن البلاد، وشنّ حملة حقيقية وشاملة لمكافحة الفساد ومصادرة ثروات الفاسدين ، واستعادة الملكية العامة للقطاعات الاقتصادية الاستراتيجية ، وفرض نظام ضريبي تصاعدي يحقق العدالة الاجتماعية وفق الدستور، والشروع في سياسات تنموية وطنية يكون عمادها أولوية الريف والبادية .

    خامسا ، توجيه كل الجهود لدعم وتعزيز القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وإعادة تنظيمها ووضع سياسة دفاعية تتماشى وواقع التهديد " الإسرائيلي " الحالي يتم من خلالها التركيز على الحرب الشعبية والتسلح بمنظومة صواريخ فعالة ولا سيما الصواريخ بعيدة المدى ، وتفعيل العمل بقانون الجيش الشعبي لمواجهة اخطار العدوان الصهيوني المتوقع.

    سادسا، إعادة الاعتبار للهوية الوطنية الأردنية في كل المجالات ،وإطلاق حرية التنظيم والنشاط السياسي والإعلامي والشعبي للحركة الوطنية الأردنية، وضرب القوى المرتبطة بالمشروع الصهيوني .

    أيها الأردنيون

    إن تنفيذ هذا البرنامج هو الوحيد القادر على إنقاذ البلد وإنقاذكم . وهو ليس مستحيلا ، إذا قررتم الاتحاد معا ، ونبذتم العصبيات الجاهلية ، ووضعتم نصب أعينكم الانتماء الوطني ، وقررتم الحياة بعز وكرامة في وطن حصين ودولة وطنية ونظام سياسي دستوري وتنمية مستدامة وعدالة اجتماعية مصونة في ظل الهاشميين وعميدهم جلالة الملك عبد الله الثاني إبن الحسين المفدى.

    أيها الأردنيون الأحرار

    إننا نعاهدكم على أن تجدوا إخوانكم وأبناءكم من المتقاعدين العسكريين هم رأس الرمح في أي خطوات عملية لتحقيق البرنامج الوطني أعلاه ، وستجدوننا دوما كما كنا أبدا جنود الوطن الأوفياء.
    avatar
    محمدابوطير
    Admin

    المساهمات : 336
    تاريخ التسجيل : 06/01/2010
    العمر : 38
    الموقع : http://abutair1979.yoo7.com

    رؤية عميقة لنصوص البيان الاسود

    مُساهمة  محمدابوطير في الجمعة مايو 21, 2010 7:27 am

    اولا:الاختيار الغير متوقع لصدور هذا البيان خاصة من جهة مؤسسة المتقاعدين العسكريين.بحيث لا يشكل اي اردني بان الغرض الحقيقي من وراء هذا البيان سكب الزيت على النار.فعلا انا معجب باختيار هذه المؤسسة بذات.و كم عدد الموقعين على هذه الوثيقة و هل جميع المتقاعدين العسكريين متفقين عليها.الله اعلم بذلك.و رغم اني مشكك كباقي المشدوهين استغرابا طبعا من هذا البيان الذي نقلته من احدى المواقع العجيبة و الغريبة جدا فقط من باب الديمقراطية و من باب الموضوعية لا اكثر.و عليه فاعتقد ما دام اننا لازلنا نحتفظ بحق الاعتقاد و النقد و التحليل انه و بالرغم من صدور هذا البيان المشؤوم من مؤسسة عزيزة على قلوبنا كاردنيين و كعرب و مسلمون الا انه لا شك لدينا من ان هناك جهات خارجية تعمل لصالح اسرائيل تدعم هذا الموقف و جهات عميلة مدسوسة.لكنها خفية شكلا لكن ظاهرة علنا تريد تعكير الجو الاردني الامثل و النموذجي الذي تحسدنا عليه دول العالم اجمع من جهة و من جهة اخرى اضعاف الاردن و تهيئته لمواجهة مع اسرائيل لتنتصر اسرائيل علينا و نكون مستصاغين طعما بين اسنانها اي اسرائيل.كما يهدف هذا البيان الذي لا يميل اليه اي منا الى زيادة الممارسات اللوكودية و العنصرية بين صفوف الاردنيين مما يزعزع الامن الداخلي في الداخل و يهيء للزعزعة الخارجية.و من جهة اخرى وقف مسيرة التنمية و الاصلاح التي يبذل الاردنيون و جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم قصار الجهد و الكثير من العمل و كان البيان يريد ان يعطي فكرة ان الاردن غير مستقر.
    ثانيا:و حسب ما يقول البيان ان عدد الفلسطينيين في الاردن اربعة ملايين و نصف.علما بان عدد سكان الاردن ستة ملايين فماذا يريد ان يخبرنا هذا البيان انه لا وجود للاردنيين اصلا ام ان الاردنيين هم مليون و نصف.و هذا طعن واضح في هويتنا الاردنية التي نعتز بها فلا نقبل من اي كان من التشكيك في هويتنا او ولائنا للوطن و لجلالة الملك المعظم.و كيف و نحن اهله و عشيرته و عزوته.و من جهة اخرى كيف تم تصنيع المليون و النصف اليس فلسطينيا.فقد اقر الجميع ان ثلثي الشعب الاردني من اصول فلسطينية.و ليس سعودية كما راح يزركش بعض الكتاب لاسباب نحن نعلمها طبعا و يعلمها جميع الشرفاء فيقولون ان العشيرة الفلانية من سورية و الاخرى من مصر و هكذا.و كانهم لم يسمعوا بشتى الاصول و المنابت.فجميعنا قدمنا من مكان ما و كان لفلسطين الجزء الاكبر منه.فهل يريد البيان منا ان ننسلخ عن اصولنا الشريفة و عن امتنا.ام ماذا
    ثالثا:يحاول البيان تقسيم الفلسطينيين الى ثلاث انواع و يحبذ التعامل مع كل جزء حسب نوعه فمن يستطيع العودة فاليعود و من لا يستطيع فاليبقى في الفندق.اما الاخرين فيجب ان ينتظروا طائرتهم في المطار كي تقلهم و لا احد يعلم متى تاتي هذه الطائرة.
    رابعا:يتلاعب البيان بالالفاظ كما يريد ان نصدق بانه جاء ليضع حد للمخطط الاسرائيلي الصهيوني باقامة دولة بديلةو ليضع حد للمخطط الفلسطيني المدعوم من اسرائيل سلفا.و يصور لنا ان الفلسطينيين يريدون احتلال الاردن و كيف يعقل هذا و هم اصلا اهل البلد كما قال البيان ان عددهم اربعة ملايين و نصف.و مجموع سكان المملكة ستة ملايين.فهذا كلام متناقض جدا.و يريد منا البيان ان نصدق ان الاردن سهل على اسرائيل. و انا اقول لكتبة البيان نحن اردنيون حتى النخاع و قائدنا واحد و هدفنا واحد و هو ان يعيش الفلسطينيون كما نعيش نحن بامان و احترام في دولتهم.ام لا تشاهدون التلفاز و لا قرأون الصحف.فهذا شانكم.
    خامسا:يجب مراقبة معدي هذا البيان و اخرون يعملون في الخفاء للحصول على معلومات و نشرها و فضحهم لتبان الحقيقة.و علينا كمواطنين ان نراقب ايضا كل الدخلاء و العملاء و المدسوسين و المعاونين لهم لنؤكد لهم اننا جميعا اردنيين و اننا نسكن بيت واحد و لنا ديوان واحد و هو ديوان شيخه جلالة الملك المعظم
    سادسا:اذا كان الهدف من البيان نكش الماضي و خلق الفتن و النزاعات بين صفوف الشعب الواحد فيجب اعداد محاكمة لهؤلاء الغير ابهين بالاردن و الاردنيين.
    و كلنا ثقة بقوة اردننا و نظامنا و مليكنا و شعبنا و لا مكان للمنافقين و العملاء بيننا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 10:34 am